شرح دعاء كميل 03 “اللهم اغفر لي الذنوب التي.. إلى … كل خطيئة أخطأتها” + قراءة الدعاء

حاولت في هذا الفيديو أن أقدم للشباب الجديد على الساحة الدينية نُبذة عن دعاء كميل وشرح بسيط من العبارة “اللهم اغفر لي الذنوب التي تهتك العصم” إلى عبارة “اللهم اغفر لي كل ذنب أذنبته وكل خطيئة أخطأتها” ثم يلي الشرح قراءة الدعاء.

مكتوب الشرح

بسم الله الرحمن الرحيم…

رب اشرح لي صدري ويسّر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي

في كلمات سابقة شرحنا بطريقة بسيطة فقرات من دعاء كميل، إلى أن وصلنا إلى نهاية الفقرة “يا أول الأولين ويا آخر الآخرين”

نبدأ بعون الله بشرح الفقرات التي بعدها:

مسألة الذنب

بعد القسم على الله بصفاته، أهم شيء قبل الطلب هو تخلية النفس من المعاصي والذنوب، لذلك يتقدم الدعاء بطلب غفران الذنوب والتجاوز عن المعاصي.

شنو يعني الذنب؟

  • الذنب من الذَنَب، يعني أسفل الشيء. يعني هو الشيء السافل، المتدني… مثلا ممكن الواحد يتكلم عن شيء متسامي أو متعالي أو عن شيء دنيّ أو سافل. هذا الأمر السفلي هو اللي يرتبط به الذنب
  • الذنوب اللي تحيطنا سواء بسببنا أو بسبب وساوس الشيطان أو بسبب المحيط والبيئة هي أمور تسحبنا إلى المستويات الدانية جدا، وما تنسجم أبدا مع الحالة الطبيعية للإنسان، أو الروح الأخلاقية للإسلام، أو حتى مع عقل كل عاقل. 

أنواع الذنوب

  • خب الذنوب بعضها واضحة والإنسان يدركها بسرعة، ويقدر يِتداركْها ويعوض عنها، مثلا شاب قصّر في واجب من الواجبات، فيستغفر ويعوّض عما حصل.
  • ولكن هناك ذنوب خفية، وصعب الواحد يكتشفها في نفسه. هاي الذنوب تمر على كِل إنسان، وتحصل في شتى مجالات الحياة.. هي تحصل من دون التفاتة..
  • كيف نِتعامل معاها؟ بالالتفات الدائم… لازم ما نغفل عنها، يمكن للإنسان اكتشاف هذه الذنوب بالتفاتة بسيطة، مثلا وقت المغرب أو عند النوم، يفكر فيها ويشوف شنو الذنوب اللي ارتكبها، بعدين يستغفر الله بصدق نية ويِسعى لا يْكَرِّرها
  • ولكن هناك جملة من الذنوب لِها بعض التأثيرات أو مو ممكن تَدارُكها بسهولة.
    • مثلا ظلمُِ الناس
    • ظلم من حولك
    • ظلم الزوج لزوجته، ظلم الزوجة لزوجها
    • ظلم العائلة
    • ظلم الأصدقاء
    • ظلم المجتمع، ظلم الشعب
    • ظلم أي مخلوق من المخلوقات، حتى ظلم الحيوانات.

هذا الظلم كبير عند الله، وفي الروايات أنه بمثابة الشرك العظيم. هذا الظلم إذا وقع، الخروج منه صعب، لأنك ما تتصور حجم الغضب اللي حَلّ على الظالم من قبل الباري عز وجل

أنواع الذنوب في دعاء كميل

شنو هاي الذنوب؟ شنو أنواعها؟ خلونا نقرأ ما ورد في دعاء كميل

  • اللهم اغفر لي الذنوب التي تهتك العصم
  • اللهم اغفر لي الذنوب التي تُنزل النقم (والأخير البلاء)
  • اللهم اغفر لي الذنوب التي تغير النعم
  • اللهم اغفر لي الذنوب التي تَحبِس الدعاء
  • اللهم اغفر لي الذنوب التي تُنزل البلاء

اللهم اغفر لي الذنوب التي تهتك العصم

  • العصمة يعني المَنع، الحيلولة، الصَدّ، تقول: اعتصمت بالله يعني جعلت الله مانعا بينا وبين المعاصي والشرور، واهني يلتمس العبد من ربه غفران الذنوب اللي تَهتك العصم، يعني الذنوب اللي تكون سببا في تضعيف مناعة الإنسان والتسبب في وقوعه في الرذائل.
  • الشيء اللطيف اللي نقدر نستنتجه من هاي الفقرة إن الله أعطى مناعتين للإنسان، المناعةُ الجسمية والمناعةُ الروحية اللي تخليه لا يقع في الرذائل.
  • المناعة الجسمية تحافظ على صحة الجسم من الأمراض، إذا حافظ الإنسان على الإرشادات الصحية، تكفيه المناعة البدنية.
  • المناعة الروحية تحافظ على صحة الروح من الرذائل والوقوع في الهلاك الأخروي.
  • هاي المناعة هي العقل «وهديناهم النجدين» بحيث بين الله للبشر طريق الخير وطريق الشر، فإذا استخدم الإنسان عقله وامتثل أوامر ربه واجتنب نواهيه اكتسب العصمة. أما لو خالف عقلَه، يعني ما التزم طريق الهداية، واتبع هواه وارتكب الذنوب، هاي المناعة تضعف اشوي اشوي، إلى درجة يصل الإنسان في حياته إلى «خسر الدنيا والآخرة»

شنو الذنوب اللي تَهتك العصم؟

  • الإمام الصادق عليه السلام يذكر لنا:
    • شُرب الخمر
    • اللعب
    • القِمار
    • فعل ما يضحك الناس من السخرية
    • اللهو
    • ذكر عيوب الناس
    • مجالسة أهل الريب
  • طبعا اهني في نقطة مهمة وهي ان هاي الذنوب مو أسباب حقيقية لهتك العصمة، بل هي إن صح التعبير مقتضيات لهتك العصمة. مثلا لعبُ القِمار أحد الأسباب لزوال مناعة الإنسان من وقوعه في المحرمات، ولكن ممكن تدارك الضرر مثلا بالاستغفار أو الصدقة وما شاكل من أمور تقف في طريق تأثير المقتضي وترتيب آثاره.

اللهم اغفر لي الذنوب التي تُنزل النقم

  • يعني تستدعي نزول النقم. والنقم جمعة نَقِمة يعني العقوبة.
  • انتبهوا إخواني اهني، في بعض الذنوب الله ما يأجل عقابها إلى يوم القيامة، في بعض الذنوب عند الموت نشوف عقابها، في بعض الأمور عند القبر نشوف عقابها.
  • الغيبة مثلا، عقوبة الغيبة ما تنتظر إلى يوم المحشر علشان تجي لك.. في لحظة القبر مباشرة تأتيك.
  • لكن هناك بعض الذنوب مو عند الموت أو في القبر، لا! اهني في الدنيا يجينا عقابها. منها على سبيل المثال: 
  • أن تهين مؤمنا… أن تهين إنسانا.. بس جذي، انت ناوي تهينه أو اتْذِلَّه علشان تتسلط على شخصيته..
  • والأعظم تدرون شنو؟ 😧 هذا إنسان، فرد واحد.. شلون للي يهين شعب بكبره، أو أمة بأكملها… حقيقة التطبيع مع العدو الإسرائيلي ترى هذا… التطبيع إهانة لأمة مسلمة بأكملها. إنسان واحد، شخص واحد، إذا أنت قصدت إهانته عن عمد، ما راح تخرج من الدنيا إلا تشوف نفس اللي سويت فيه. اطمئنوا أن عقابهم في الدنيا قبل الآخرة.
  • فإذن العقوبة مو فقط في يوم القيامة، هناك عقوبة عند الموت، عند القبر وحتى في الدنيا.

الحين ما هي الذنوب اللي تُنزل النقم؟

  • جاء عن الإمام الصادق عليه السلام، الذنوب اللي تنزل النقم:
    • نقض العهد
    • وظهور الفاحشة
    • وشيوع الكذب
    • والحكم بغير ما أنزل الله
    • ومنع الزكاة
    • وتخفيف الكيل.

اللهم اغفر لي الذنوب التي تغير النعم

  • النعم هي الأمور اللي الله سبحانه وتعالى يعطي عباده، من الرزق والعافية والسلامة وما شابه من ألطاف إلهية.
  • النعم مو فقط المقصود الرزق المالي، وما شابه، بل حتى النعم المعنوية..
    • نعمة الأمن مثلا
    • نعمة الاستقرار
    • نعمة السلامة الاجتماعية
    • نعمة السلامة الروحية
    • نعمة الاطمئنان..

الحين ما هي الذنوب اللي تغير النعم؟

  • هاي الذنوب، كما عن الإمام الصادق عليه السلام
    • تركُ شكرِ الُمنعِم (لأن شكر اللي أنعم علينا واجب عقلا، والله يقول: «لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد»
    • الكفر بالنعمة. كيف؟ بعدم الشكر أو إنكار إنها من الله، بدال ما نقول هذا بفضل الله، نقول هي بسبب العلم، والخبرة، والكد الشخصي و السعي، 😏 وكأن هذه الأمور نفسها مو نعم من الله عز وجل.
    • الافتراء على الله والرسول
    • قطع صلة الرحم، فكما في الروايات أنه يبدل البيت المعمور إلى بيت قَفر (يعني شبه مهجور)
    • تأخير الصلاة عن أوقاتها
    • الدياثة (عدم غيرة الرجل على أهله ومحارمه)
    • ترك إغاثة الملهوفين
    • ترك إعانة المظلومين
  • من جذي علمنا الإمام أن نلتمس من الله سبحانه وتعالى بأن يغفر لنا الذنوب اللي تغير النعم، علشان النعم تبقى باقية متواصلة ولا نكون محرومين من فيض لطفه الكريم.

اللهم اغفر لي الذنوب التي تَحبِس الدعاء

  • قد أحد يتساءل، شلون يُحبس الدعاء لو كان من قلب، ولعله في زمان مقدس أو مكان مقدس؟ مو الله سبحانه وتعالى قريب ويجيب دعوة الداع؟
  • الإنسان يدعو الله علشان يتجاوز عن خطاياه، أو يدعوه علشان يحصل نعمة أو يدفع بلاء، ولكن في جميع الأحوال، رب العالمين عالِم على خفايا الأمور وما تنطوي عليه السرائر.
  • فإذا فرضنا إن العبد يدعو وهو متسم بخُبث السريرة، وسوء النية، فأي صفاء موجود في قلبه أصلا؟ هذا بيصير مجرد لقلقة لسان.
  • الإمام الباقر عليه السلام يخبرنا عن هذه القلوب العفنة: “إذا تمادى العبدُ في الذنوب زاد السواد في قلبه حتى يغطي البياض، ثم لا يرجع صاحبُه إلى خير أبدا.” شيء طبيعي أن هذا السواد يستوجب قساوة القلب، وتِشَكِّل حُجُبْ تُظلم القلب، وتمنع وصول النور الإلهي إليه.
  • وكما في الرواية: “خير الدعاء من صدر عن قلب نقي”. ومع سوء النية وخبث السريرة شلون يصير القلب نقي؟
  • لذلك يخاطب الإمام عليه السلام البعض ويقول لهم: “ثم تَدعون فلا يستجاب”
  • يعني الصلة الوحيدة بين العبد وربه، أي الدعاء، تنقطع بسبب الذنوب، إذا الصلة انقطعت بعد شنو يبقى؟ انت تحتاج إلى الصلة علشان تسأل الله عن رحمته، تحتاج إلى الصلة علشان تسأل الله يبعد عنك البلاء
  • من جذي يدعو الداعي بهذه الفقرة ويطلب من ربه أن يغفر الله عليه السلام له الذنوب التي تحبس الدعاء.
  • قد يقول أحدهم: إذا هو محبوس الدعاء، يعني حتى دعاؤه هذا لا يصل، ولكن قلنا في السابق أن هذه الذنوب مو أسباب حقيقية لهذه الآثار، بل هي مقتضيات، وممكن أن الإنسان بصدق نيته يمنع حصول هذه الآثار.

اللهم اغفر لي الذنوب التي تُنزل البلاء

  • البلاء هو الغم
  • والذنوب اللي تنزل البلاء كما عن الإمام زين العابدين عليه السلام: 
    • ترك إغاثة الملهوف
    • ترك إعانة المظلوم
    • تضييع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
    • الشرك بالله
    • قتل النفس التي حرم الله تعالى
    • قذف المُحصَنة
    • أكل مال اليتيم ظلماً
    • الزنا
    • السرقة
    • الفرار من الزحف. عن الإمام الرضا عليه السلام: “حرّم الله الفرار من الزحف لما فيه من الوهن في الدين ، والاستخفاف بالرسل والأئمة العادلة، وترك نصرتهم على الأعداء، …”
    • أحيانا الفرار مو شرط يكون من القتال الجسدي، بل من القتال السياسي أو المطالبة بالحقوق الحقّة، البرود بعد الحماس، اهني المصيبة.
  • من جذي بعد كل هذه الأقسام، يتوجه العبد إلى الله عز وجل قائلا:

اللهم اغفر لي كل ذنب أذنبتُه وكل خطيئة أخطأتها

فالذنب هو ما صدر عن عمد، والخطيئة ما صدر عن غير عمد، فكأن العبد بعد أن طلب من الله غفران الذنوب التي تهتك العصم، وتغير النعم وغيرها، زاد طمعه في رحمة الله فقال: اللهم اغفر لي كل ذنب أذنبته، ثم زاد طمعه في كرم الله، بل كل خطيئة أخطأتها، حتى يعود نقيا صافيا كيوم ولدته أمه.

نتوجه أحبتي لقراءة دعاء كميل، نُشعرُ أنفسَنا بالعزة والقوة لأننا مستندون إلى الله عز وجل، ونلتفت إلى ذنوبنا وتقصيراتنا كلها ونسأل الله الغفران.


صور المناسبة

مقاطع مختارة من المحاضرة

اظهر المزيد
0 0 تصويتات
تقييم المقال
اشتراك
نبّهني عن
guest
0 Comments
التعليقات الضمنية
أرني كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى