هل أنت طالب علم؟

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليك أيها الطالب العزيز الذي ضحّيت بالغالي والنفيس في سبيل طلب العلم. أريد أن أنوه على بعض الأمور التي تفيدني وتفيدك في هذه الصفحة، وأتمنى منك أن تأخذني على حسن نية.

  • أنا وأنت كلانا نريد خدمة الدين، فإن رأيت مني وفيني حُسنا أرجو أن تحمد الله على ذلك، لأنه أعانك على توصيل رسالة الإسلام بأخيك هذا. أنا أيضا بدوري إن رأيت في طالب علم حُسنا أفرح كثيراً لأنه ساعدني في هدفي الأسمى، نشر الإسلام.
  • الإنسان قد يزل لسانه أو قلمه، كبار العلماء قد يحدث لهم ذلك فما بالك بي وأنا في بداية الطريق. فإن رأيت مني زلة أو خطأ، لا حاجة للتشهير والمواقف الشديدة ظنّاً أنك تدافع عن الحق، بل نبهني على ذلك عن طريق الخاص، فأنا لست متعصباً برأيي، فإن رأيتُ الدليل المقنع والنية الحسنة قبلت العدول أو التصحيح.
  • ما سأنشره من فيديوهات لمحاضراتي (وهي بدائية ومتواضعة جدا)، أنشر معها أيضا المحتوى المكتوب الذي حضّرت عليه، لعلك تجد في ذلك فائدة. فأنت حر في استخدام هذا المحتوى سواء بإعادته كما هو في كلمة لك أو بالإضافة عليه أو التعديل فيه. أنا لا أرى لنفسي حقوق نشر أو براءة اكتشاف المطالب ولا أترقى أصلا إلى هذا المستوى؛ كلانا نريد أن نخدم الدين، فإن أخذتَ مني، عدّ عملية ريتويت أو إعادة نشر لإيصال الرسالة إلى عدد أكبر من المخاطبين. كما أنه لا حاجة لذكر اسمي عند أخذ أي محتوى.
  • أنا أؤمن بأن الموقع الإلكتروني ضرورة لعدة أسباب:
    • ليس هناك مراقبة، فتستطيع نشر صور المقاومة وشخصياتها وقول ما تريد من دون أن يغلق أحدهم موقعك.
    • تظهر في نتائج بحث قوقل
    • لديك حرية أكبر في المحتوى والتنويع والتنسيق. إن أردتَ مقالك قصيرا فهو ممكن، طويلا جدا فهو ممكن، فيه ملف بي دي اف، أو صوت في الخلفية أو يتضمن تغريدات أو فيديو يوتيوب، أو إعطاء مواعيد أو وضع كلمة سر على المقال لتوجيهه إلى فئة معينة، كل هذا ممكن. أنت هنا سيد المحتوى إن صح التعبير. طبعا هذا لا يعني تخلية ساحة الفضاء المجازي أبدا.

في النهاية، أطلب منك أن تحسن الظن بي وتدعو لي في خلواتك دائما.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زر الذهاب إلى الأعلى